إختبارات الصحة النفسية والشخصية - معلومات مفصلة وإختبارات نفسية وشخصية

كيف اجعل طفل التوحد ينظر الى؟

إقامة تواصل بصري مع طفل التوحد يعتبر أمراً صعباً ويحتاج إلى الكثير من الصبر والمثابرة. فطفل التوحد يعاني من صعوبات في التواصل الاجتماعي واللغوي، كما أن اهتماماته المحدودة تجعله يركز على أشياء محددة ولا يلقي بالاً لما عداها. لذا فإن جذب انتباه هذه الفئة من الأطفال يحتاج إلى بذل المزيد من الجهد لإيجاد طرق تجذب اهتمامهم وتشجعهم على التفاعل والتواصل البصري.

على الآباء والأمهات بذل الصبر في محاولة مختلف الطرق والأساليب التي من شأنها أن تحفز أطفالهم على النظر إليهم والرد على محاولات التواصل التي يبادرون بها. فما ينجح مع طفل قد لا ينجح مع طفل آخر. لذا فالمطلوب عدم الإحباط ومواصلة المحاولة بأسلوب صبور ومتفهم لحالة الطفل واحتياجاته الخاصة. وبإيجاد الطريقة المناسبة لطفلك ستصل إلى بناء جسر حقيقي من التواصل البصري والتفاعل معه.

في هذا المقال سأستعرض بعض الطرق والأفكار العملية التي استخدمتها أنا شخصياً كأم لطفل توحدي ناجحة في جذب انتباهه وتشجيعه على التواصل البصري معي ومع أفراد أسرته. وأتمنى أن تكون مفيدة لآباء وأمهات أطفال التوحد الآخرين.

هناك عدة طرق لجذب انتباه طفل التوحد وجعله ينظر إليك:

أولاً:الابتسام وتعبيرات الوجة:

ابتسم للطفل وابدي تعابير ودية على وجهك عند الحديث معه أو مخاطبته. فالابتسامات وتعابير الوجه جذابة لأي طفل ،وطفل التوحد على وجه الخصوص. فهي تجذب انتباهه وتحفزه على النظر إليك.

ثانياً: الإشارات والإيماءات:

استخدم إشارات واضحة وبسيطة عند الحديث مع الطفل مثل إشارة اليد نحو شيء ما أو تقريب يديك للتأكيد على كلامك. فالإشارات البصرية تزيد من جاذبية المشهد لطفل التوحد مما يجعله يركز انتباهه عليك.

ثالثاً: النغمة والتغيير في نبرة الصوت:

حاول تغيير نبرة صوتك بشكل متنوع أثناء الحديث مع الطفل. فمثلا ارفع صوتك أحيانا وخفضه احيانا أخرى. أو ابدأ بنبرة حماسية مرحة ثم انتقل إلى نبرة هادئة. فهذا التنويع يجعل الطفل ينظر إليك انتظارا لما سيأتي بعد ذلك.

رابعاً: ذكر اسم الطفل:

ناد الطفل باسمه أثناء حديثك معه. فذكر اسمه يلفت انتباهه بشكل مباشر ويجعله يركز على مصدر الصوت أي عليك. مما يزيد من فرص نظره إليك.

خامساً: مشاركة الطفل نشاطاته:

شاهد الطفل وهو منهمك في نشاط معين ثم حاول الانضمام إليه في نفس النشاط. فمثلا إذا كان يلعب بكتاب أو لعبة قم بأخذ نسخة أخرى منها ولعب معه. هذا يجعلك جزءا من عالمه مما يزيد من اهتمامه بك ويحفزه على التواصل البصري.

سادساً: المبادرة بالتواصل البصري:

لا تنتظر من الطفل أن يبادر بالنظر إليك أولاً. بل عليك أن تبادر أنت بالنظر إليه والتواصل البصري معه أولاً. نظراتك وابتسامتك له ستجذب انتباهه وتحفزه على الرد بنظرات مماثلة نحوك. فقم بمخاطبة الطفل بنظراتك وابتساماتك وادعه للانضمام إلى هذا التواصل البصري معك.

سابعاً: وضع نفسك في خط نظر الطفل:

حاول وضع نفسك في المكان الذي تجذب فيه انتباه الطفل وتلقي نظراته. فإذا كان مهتماً باللعب بلعبة معينة على منضدة مثلاً، قم بالوقوف أو الجلوس بجانب تلك المنضدة. هذا يزيد من فرص إلقاء نظرة عليك أثناء لعبه. كما يمكنك الانحناء أو الإمعان بالنظر إلى اللعبة لتصبح أقرب إلى خط نظره مما يدفعه لملاحظتك.

ثامناً: اختيار مواضيع حديث تهم الطفل:

تحدث مع الطفل عن مواضيع تثير اهتمامه وفضوله. فمثلا إذا كان مهتما بالحيوانات تحدث معه عن حيوانات معينة. أو إذا كان مولعا ببرنامج تلفزيوني بعينه ناقش معه أحداث وشخصيات هذا البرنامج. فاهتمام الطفل بموضوع الحديث يجعله ينصت إليك بشكل أفضل وينظر إليك ليستمتع بالمعلومات التي تقدمها له حول هذا الموضوع.

هذه بعض النصائح التي تساعدك على جذب انتباه طفل التوحد وتشجيعه على التواصل البصري معك. الصبر والمثابرة مطلوبان للوصول إلى النتائج المرجوة. فلا تتوقع نجاح كل الطرق في كل مرة. بل يجب محاولة مختلف الطرق والأنشطة بصبر حتى تصل إلى ما يجذب انتباه طفلك ويحفزه على التواصل معك.

أضف تعليق