إختبارات الصحة النفسية والشخصية - معلومات مفصلة وإختبارات نفسية وشخصية

الشخصية النرجسية للرجل: الأعراض, الأسباب, الوقاية, المضاعفات و العلاج

الشخصية النرجسية هي اضطراب في الشخصية يتميز بنمط من السلوكيات والأفكار والمشاعر المتمركزة حول الذات. يتميز الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية النرجسية بشعور مبالغ فيه بأهميتهم الذاتية، والحاجة إلى الإعجاب المفرط، ونقص التعاطف مع الآخرين.

الأعراض

تشمل أعراض اضطراب الشخصية النرجسية ما يلي:

  • الشعور بالعظمة والأهمية الذاتية المبالغ فيها.
  • الحاجة إلى الإعجاب المفرط والاهتمام.
  • نقص التعاطف مع الآخرين.
  • الاستغلالية واستغلال الآخرين لتحقيق أهدافهم الخاصة.
  • الغطرسة والغطرسة.
  • الحساسية المفرطة للنقد.
  • الشعور بالاستحقاق والحق.
  • الحسد والغيرة من الآخرين.
  • السلوكيات العدوانية أو العنيفة.

الأسباب

لا يوجد سبب محدد لاضطراب الشخصية النرجسية، ولكن يُعتقد أنه ناتج عن مزيج من العوامل الوراثية والبيئية. قد يكون الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية النرجسية قد تعرضوا للإهمال أو الإساءة في مرحلة الطفولة، أو ربما يكونون قد تلقوا الكثير من الثناء والإعجاب.

العلاج

لا يوجد علاج لاضطراب الشخصية النرجسية، ولكن يمكن أن يساعد العلاج النفسي في إدارة الأعراض وتحسين العلاقات الشخصية. قد يشمل العلاج السلوكي المعرفي، والعلاج النفسي الديناميكي، والعلاج الأسري.

التشخيص

يتم تشخيص اضطراب الشخصية النرجسية من قبل أخصائي الصحة العقلية، مثل طبيب نفسي أو معالج نفسي. سيقوم أخصائي الصحة العقلية بإجراء مقابلة مع الشخص وتقييم أعراضه وتاريخه الطبي. قد يقوم أيضًا بإجراء اختبارات نفسية لتأكيد التشخيص.

الوقاية

لا توجد طريقة مؤكدة لمنع اضطراب الشخصية النرجسية، ولكن يمكن للآباء والأمهات المساعدة في تقليل مخاطر إصابة أطفالهم بالاضطراب من خلال توفير بيئة منزلية محبة وداعمة وتجنب الإفراط في الثناء على أطفالهم أو انتقادهم.

المضاعفات

يمكن أن يؤدي اضطراب الشخصية النرجسية إلى عدد من المضاعفات، بما في ذلك:

  • صعوبات في العلاقات الشخصية.
  • مشاكل في العمل أو المدرسة.
  • مشاكل مالية.
  • تعاطي المخدرات أو الكحول.
  • الاكتئاب والقلق.
  • الأفكار أو السلوكيات الانتحارية.

إذا كنت تعتقد أنك أو شخص تعرفه قد يكون مصابًا باضطراب الشخصية النرجسية فيمكنك عمل إختبار الشخصية النرجسية ومن المهم التماس المساعدة من أخصائي الصحة العقلية.

أضف تعليق